Bienvenue sur Ahnif & Tamelaht

ماذا يقول وزير خارجية مصر

 

الحديث المسجل لبرنامج «حالة حوار» الذي سيذاع اليوم -أي أمس- على التليفزيون المصرى فإن المسؤول المصري قدم للسعودية شيتة شبيهة بمديح البلاط التافه و قال إن مصر هي المستودع الاستراتيجي الداعم لكل دولة عربية قد تتعرض لمصاعب. وقد نسي أن هذا المستودع ارتبك بمجرد دخول ضربة عنتر يحيى الصاروخية في عرين الحارس المصري. الشقيقة الكبرى لا تستحي من التعالي و الكبرياء. يقول ابو الغيط أن مصر مستعدة إلى أن تذهب لأبعد مدى لكى تساعد السعودية، وقال إن الأمة العربية فيها قوتان رئيسيتان يجب حمايتهما وهما مصر والسعودية.  وحول ما أثير بشأن الجدار المصرى على الحدود مع قطاع غزة، قال أبوالغيط إن مصر ستبني الجدار و أن هناك إنشاءات هدفها منع هؤلاء الذين يقتحمون ويتسربون إلى الأراضي المصرية. الشقيقة الكبرى كريمة جدا، تعطي لإسرائيل أكثر مما تطلب إسرائيل. ونفى الوزير ما تردد فى بعض وسائل الإعلام عن احتمالات توقف مصر فى استكمال المنشآت الهندسية على الحدود مع قطاع غزة، وقال إن الدولة المصرية ليست على استعداد لأن تتوقف عن حماية شعبها.الشقيقة الكبرى لا تخطئ أبدا و إذا أخطأت لا تعترف أبدا بالخطأ.  وسيكشف أحمد أبوالغيط وزير الخارجية للمرة الأولى عن السيناريوهات التي كانت متاحة أمام الحكومة المصرية لاتخاذ إجراءات قبيل المباراة التي جمعت بين منتخبي الجزائر و مصر فى أم درمان الشهر الماضي، مؤكدا أن الذي اتبعته الحكومة المصرية كان الخيار الأفضل. بما أن ذلك كان الخيار الأفضل، فلماذا أعطيت الأوامر للصحافة الحرة في مصر و للمثقفين المصريين بين قوسين أن تعلن الحرب على الجزائر.

 

ملاحظة: أعلن سمير زاهر إلغاء المؤتمر الصحافي العالمي الذي كان مقرراً عقده أوائل جانفي المقبل بعد أن تلقى اتحاده خطاباً من وزارة الخارجية المصرية.

 

ملاحظة ثانية: عاد إلى القاهرة ليلة الخميس  الطبيبان المصريان اللذان كانا قد أدينا في السعودية بتهمة تتعلق بالإدمان بعد أن أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قراراً بالعفو عنهما

26 décembre, 2009 à 11:05


Laisser un commentaire