Bienvenue sur Ahnif & Tamelaht

التزييف

الجزائر تعاني منذ سنوات عدة من التزييف و انتحال الشخصية. و كلاهما جريمة يعاقب عليهما القانون. نعرف كلنا قضية المجاهدين المزيفين التي لم تجد لها وزارة المجاهدين حلا لحد الآن. و نعرف كذلك آفة انتحال شخصية المجاهد و انتحال شخصية الشهيد بالوكالة عن طريق الابن أو الأخ و نعرف كذلك مسألة انتحال شخصية ابن الشهيد أو ابنة الشهيد. وكل هذه التقنيات من اجل المال و الجاه و الاقتراب من السلطة أو السلطان. و نعرف كذلك التاريخ المزيف و هو نتيجة و سبب الآفات السابقة الذكر.

 

وظهرت منذ التعدد السياسي و الإعلامي في الجزائر أحزاب سياسية مزيفة و جرائد وطنية تنتحل الصفة. و الكل لديه فكرة و رأي عن حزب فلان و جريدة فلان و يدرك أنها مزيفة و ربي كبير و مع ذلك يغلق عينيه و يصم أذنه فيبدو كأنه لا يرى و لا يسمع التزييف.

 

وظهرت منذ الانفتاح الاقتصادي الأوراق النقدية المزيفة و البنوك المزيفة. اعرف أنكم تفكرون في بنك خليفة و هو فعلا كان بنكا مزيفا و كانت له قناة تلفزيونية مزيفة لكن هناك بنوك أخرى مزيفة و لازالت تعمل و الحمد لله و رجال أعمال مزيفين و يجتمعون مع الحكومة في الثلاثية بحمد الله.

 

و خلال و بعد الأزمة التي عرفتها الجزائر ظهرت إلى الوجود الحواجز المزيفة و جمعيات خيرية مزيفة و منظمات الدفاع على حقوق الإنسان أو المرأة أو الطفل مزيفة.

 

وفيما يخص الحواجز فإن القضية معقدة جدا. فهي أكثر تعقيد من معادلات الرياضيات لأن هناك حواجز مزيفة حقيقية و حواجز مزيفة غير حقيقية و حواجز غير مزيفة حقيقية و حواجز غير مزيفة كاذبة.

 

و في خضم الفوضى التي عرفتها جزائرنا الغالية بدأت ظاهرة المهاجرين المزيفين. و بالطبع مع هذه الظاهرة اكتشفنا جوازات سفر مزيفة. وقضية الجوازات تشبه مسالة الحواجز. لأن هناك جوازات مزيفة حقيقية و جوازات مزيفة غير حقيقية و جوازات غير مزيفة حقيقية و جوازات غير مزيفة كاذبة. و ضباط في الشرطة أو الدرك أو الجيش مزيفين و ألقت الشرطة غير المزيفة القبض على البعض و مازال البعض الأخر يسير في ارض الجزائر ابتغاء الرزق و الجاه و السلطان.

 

و في خضم كل هذه الفوضى و الفوضى المنظمة و الفوضى المزيفة ليس لنا من حل إلا التوجه للعدالة. لا انصحكم بذلك. فحسب وكالة الأنباء الجزائرية‎ ‎ تم اليوم الخميس اكتشاف وتوقيف شابة كانت تنتحل شخصية‎ ‎محامية داخل مجلس قضاء وهران ‎ ‎وقد جرى توقيف هذه المرأة التي كانت ترتدي العباءة السوداء للمحماة بعدما اتضح‎ ‎أن اسمها لا ‏يرد ضمن قائمة المحامين المسجلين بنقابة المحامين لوهران.

 

 

25 décembre, 2009 à 11:07


Laisser un commentaire